الأحد 04 جمادى الأولى 1439 للهجرة
21 يناير 2018 للميلاد

البحرين رائدة في علاج اعتلال نبضات القلب 

للكاتب 5 | في التصنيف أخبار طبية عامة | الخميس 22 شوال 1389 للهجرة 01 يناير 1970 للميلاد 04:00 صباحاً


صنفت مملكة البحرين من رواد علاج اعتلال نبضات القلب باستخدام «بالونة التثليج» لمواطنيها بالمجان، واعتمادها على أحدث التقنيات العلاجية المتطورة عالميا والمدرجة بقائمة الجيل الثاني الأكثر فعالية، فخلال 12 شهرا أجرى فريق جراحي بمركز محمد بن خليفة آل خليفة التخصصي للقلب 13 عملية علاجية ناجحة بكلفة إجمالية 156 ألف دينار بحريني، بما يعادل 12 ألف دينار للمريض الواحد.

صرح بذلك لـ«أخبار الخليج» الدكتور عادل خليفة استشاري أمراض وكهرباء ومنظمات القلب رئيس وحدة كهرباء القلب بمركز محمد بن خليفة آل خليفة المنسق العام لبرنامج نادي أطباء القلب في البحرين، مشيرًا إلى أنه تناول تفاصيل هذا المرض خلال الحلقة العلمية الثالثة التي أطلقها النادي مساء أمس ضمن سلسلة حلقات طبية معتمدة من الهيئة الوطنية لتنظيم المهن الصحية تعقد بصورة دورية، حيث تضمنت ثلاثة محاور متخصصة في خفقات القلب شارك فيها 65 استشاري واختصاصي قلب بالإضافة إلى الأطباء المقيمين وبعض الممرضات ممن ينتمون إلى مؤسسات صحية حكومية وخاصة. 

وأكد الدكتور عادل أن العملية تُجرى في مركز محمد بن خليفة آل خليفة للقلب بالمجان لكل المواطنين، موضحا أن آخر الدراسات والأبحاث في مجال تشخيص وعلاج هذا المرض تؤكد أن نسبة الإصابة تقدر بحوالي 1% من إجمالي عدد السكان، ولكن هذه النسبة تزداد مع تقدم العمر حيث تصل إلى 4% في سن الستين و9% في سن الثمانين، موضحا أن الرجفان الأذيني يعد من أكثر أمراض كهرباء القلب انتشارا ويصيب الرجال أكثر من النساء، فيما تكمن خطورته في تعرض المريض لجلطات في المخ في حال وجود عوامل الخطورة مثل الضغط والسكري وغيرها، منوها إلى أن الأطباء تمكنوا من حصر الجلطات باستخدام أدوية حديثة في السنوات القليلة الماضية تعمل على تمييع الدم، بالإضافة إلى تركيب مرشحات خاصة داخل الزائدة الأذينية في جهة اليسار عن طريق القسطرة. 

وخلال المحاضرة الثانية أوضح استشاري الباطنية والكلى بمستشفى البحرين التخصصي الدكتور جعفر السعيد خطورة الصبغات المستخدمة في قسطرة القلب التداخلية وطرق الوقاية من تأثيرها على المرضى، مبينا أن الخطورة تكمن في إصابة المريض بقصور في وظائف الكلى بمعدل 35% عن المعدل الطبيعي خلال يومين أو ثلاثة أيام من استخدام الصبغة الوريدية، مشيرًا إلى أن تلك الحالة قد تؤدي إلى حدوث تلف حاد في الكلى، ما يرفع نسبة معدل الوفاة خلال السنة الأولى حتى في حالة المرضى الذين لا يحتاجون إلى غسيل كلى، مبينا أحدث الطرق العلاجية لاعتلال الكلى نتيجة تلك الصبغات الوريدية.

 فيما تحدث البروفيسور حسان التميمي من جامعة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للطب في دبي بدولة الإمارات العربية خلال المحاضرة الثالثة والأخيرة عن مرض ضغط الدم وعلاقة البيولوجيا الوعائية بحدوث هذا المرض، مؤكدًا أهمية علاج الضغط لأنه قد يؤدي إلى أمراض القلب وجلطات المخ، مبينا أن 54% فقط من المرضى المصابين بضغط الدم في الولايات المتحدة الأمريكية تكون حالتهم تحت السيطرة وضغطهم في المعدل الطبيعي، كما تحدث عن آخر البحوث والدراسات الخاصة بالضغط، منها مثبطات إنزيم الإنجيوتنسين.

واختتم الدكتور عادل خليفة حديثة بتأكيد أن هذه النوعية من البرامج التعليمية الخاصة بأمراض القلب موجودة في منطقة الخليج وتحظى بحضور كبير من أطباء القلب لذا حرص أطباء البحرين على استنساخ هذه الفكرة في شكل محاضرات لنادي القلب في البحرين، متأملا أن تتحول هذه الندوات لبرنامج شامل للوقاية من أمراض القلب في البحرين وبداية لمجهود وطني.

يذكر أن برنامج الحلقات الطبية لأمراض القلب حقق عديدا من النجاحات منذ انطلاقته يناير الماضي، حيث يحظى الأطباء المشاركون فيها بساعات تعليمية معتمدة من قبل الهيئة الوطنية لتنظيم المهن، فيما تجمع تلك الحلقات تحت مظلتها جميع استشاريي القلب في كل مستشفيات البحرين الحكومية والخاصة، ومنها (مركز محمد بن خليفة التخصصي للقلب)؛ مجمع السلمانية الطبي؛ مستشفى الملك حمد بالإضافة إلى المستشفيات الخاصة التي تضم وحدات في القلب.


تــويـتـــر

انستقرام

مواقع صديقة

التواصل الاجتماعي

القائمة البريدية